البحث الثاني – كوفيد (19) هواوي و شبكات الجيل الخامس (5G)

تتقاطع تقارير إعلامية ورسمية حول إخفاء الصين لمعلومات حساسة حول الفيروس لجهة انتشاره و منشأه، فضلاً عن معلوماتٍ تتحدث عن تسهيل الصين أو مساهمتها في عملية انتشاره عالمياً.

وتعزّز التجربة الصينية في محاولة التصدي للفيروس الفرضية السابقة، بعددٍ من الاعتبارات والأدلّة الظرفية التي يجب التنبيه لها، فقد طبقت الصين أعلى معايير الضبط المجتمعي باستخدام التقنيات الرقمية، وهي تقنيات تحاول منذ فترة تعميمها لأهداف الضبط المجتمعي والسياسي للمجتمع الصيني. كما تحاول الصين عبر شبكات الجيل الخامس 5G[1]  وشركة هواوي HUAWEI تعميم النموذج الصيني الرقمي، والاستئثار بعقود البنية التحتية لشبكات الجيل الخامس  والاستحواذ على العالم رقمياً من خلال هذه التقنيات. تتقاطع هذه الخطورة الأمنية مع طبيعة البنية المؤسِسّة للإلزام السياسي في النموذج الصيني للحكم والقائم على فكرة الامتثال المجتمعي  وأعلى معايير الضبط المؤسِس لتنظيم الشأن السياسي في الصين. 

لتحميل البحث كامل يرجى الضغط على 

تحميل 

2 تعليقان

  1. 122944 965286Hi. Cool write-up. Theres an issue along with your web site in firefox, and you may want to check this The browser will be the market chief and a excellent section of folks will pass more than your excellent writing because of this issue. 707248

  2. 932889 538968I like this blog quite considerably so significantly very good info . 739911

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *