واقع الأحزاب والتجمعات السياسية وآفاقها في ظل الثورة السورية

عقد مركز ماري للأبحاث والدراسات  في إطار فعالياته  يوم الخميس الموافق 16/7/2020 عبر منصة الزووم  ندوة حوارية  تحت  عنوان:

"واقع الأحزاب والتجمعات السياسية وآفاقها في ظل الثورة السورية

شارك في الندوة كل من السادة

المهندس محمد زهير الخطيب : رئيس الحزب الوطني للعدالة و الدستور (وعد)

الأستاذ عبدالله حاج محمد: أمين عام حزب اليسار الديمقراطي السوري 

الأستاذ فؤاد عليكو: عضو المجلس الوطني الكردي

المهندس عمر شحرور: حزب العدالة و التنمية السوري

الأستاذ مجاهد الأميري: عضو مؤسس لاتحاد جمعيات و أحزاب الخضر العربية

وخلال اللقاء  تطرق المهندس عمر شحرور إلى تاريخ الأحزاب السياسية  وبرامج وآليات تنظيمها وكيفية تشكلها، وبيَّن أنَّ وجود الأحزاب هي حالة طبيعية في كافة المجتمعات الديموقراطية. وأكَّد على قول الدكتور فؤاد أنَّ الحياة السياسية في سورية كانت مبنية على أسس حزبية موجودة منذ الاحتلال الفرنسي، ولكن الأنظمة الدكتاتورية التي  شكَّلت الجبهة الوطنية التقدمية  قامت بالسيطرة على جميع تلك الأحزاب المتنوعة. كما عرَّج المهندس عمر شحرور على فكرة أنَّ الأحزاب السياسية تحتاج الى عمل وطني  مشترك ووضَّح أنَّ عدم وجود العمل الحزبي أحد أسباب تأخر نجاح الثورة السورية لافتاً الانتباه  إلى  التجربة الفتنامية التي استطاعت النجاح في تحقيق أهدافها من خلال عملها الحزبي الذي تمثل ب 72 حزب سياسي وبذلك بينَّ أنَّ الاحزاب السياسية ماهي إلا خطوة على الطريق الصحيح لإنجاح الحراك الثوري الذي  يحتاج الى تنظيم سياسي متين لقيادته. كما أرفد الدكتور مجاهد الأميري بأنَّ الأحزاب السياسية موجودة في الدول الديمقرطية جميعها وهي أداة وقناة وصل مهمة بين الدولة والسلطة والشعب وهي أساس ضروري لممارسة العمل الديمقراطي ولها دور أساسي في التنشئة السياسية.

وتبياناً لكيفية نشأة الأحزاب  أوضح الدكتور أنَّ أساس كل حزب مبني على فكرة أو برنامح أو قاعدة جماعية بحاجة لتنظيم سياسي ينتج عنها حزب مُنظِّم لها. منوهاً على أنَّ ما يدفعنا لتأسيس الأحزاب في الوقت الحاضر هو عدم وجود عمل حزبي حقيقي منذ عام 1963 لأنّ الأحزاب التي كانت موجودة منذ ذلك الوقت ماهي إلا أحزاب صورية وحزب البعث لم يكن له دور الحزب الحقيقي بل كان يعمل على ترسيخ فكرة الفردية. وبشكل عام فإنَّه ليس هناك ثقافة سياسية عامة وليس هناك أي دور حقيقي لأي حزب سياسي ممَّا ينافي فكرة الديموقراطية التي لا يمكن أنْ تكون بدون أحزاب سياسية .

وقال الدكتور محمد زهيرالخطيب إنَّ الظروف التي دفعت لتأسيس الأحزاب هي ظروف موضوعية حيث بدأ تشكيل الأحزاب منذ بداية  الثورة السورية موضحاً أنَّ تنوع الأحزاب السياسية يثري الوطن مع احتفاظ كل حزب بهويته التي بني عليها.

 ورداً على السؤال عمّا إذا كان عمل الأحزاب طبيعي في هذه المرحلة الراهنة ضمن مرحلة عدم وجود قانون ودولة مستقرة ديمقراطية .

 أجاب الدكتور محمد زهير الخطيب بأنَّ ظهور الأحزاب حالة صحية وأنَّه يجب علينا في المناطق المحررة إيجاد قسم محرر منظم إداريا لتحقيق بيئة سياسية سليمة تؤدي إلى تسجيل الأحزاب واستحداث قانون أحزاب يحكم وجودها . وأضاف الأستاذ فؤاد أنَّه بدون دولة لا يمكن بناء حزب سوري  وستبقى هذه الأحزاب مناطقية وليست سورية وأنَّ أي حزب لا يستطيع تأسيس حالة سورية عامة لا يمكن أن يكون حزباً سورياً ولكن ضمن دارة التقسيم الحالية  يمكن تأسيس تحالفات جبهوية تكون نواة للأحزاب التي يمكن أن تأتي مرافقة للدستور مؤكدا على إمكانية القيام بذلك لأنَّ الشعب السوري شعب حي يسعى لتأسيس دولة مستقرة مبنية على أسس ديموقراطية   وأكدَّ المهندس عمر شحرور على أنَّ القضية التي دفعت لتأسيس الأحزاب هي عدم وجود أحزاب حقيقية مضيفاً أنَّه تم تشويه صورة الأحزاب في نظر المجتمع السوري منبهاً على أنَّ الأحزاب ضرورية لترسيخ قيم المجتمع المدني وأنَّه لا يمكن لأي حزب أن يأتي دون وجود قاعدة شعبية له لأنَّ الحكم لم يعد إلا للشعب.

ورداً على السؤال هل الظروف الحالية مناسبة لتشكيل أحزاب سياسية  قال الدكتور مجاهد إنَّ دور الأحزاب السياسية هي نشر الثقافة السياسية  والتعبئة وهذا لا يمكن أن يكون الآن كوننا نعيش في حال أزمة معرجاً على موضوع منظمات المجتمع المدني ومبيناً أنَّه لا يمكن التعويل عليها في إدارة المجتمعات لأنَّ الدول تُحكم بالأحزاب وليس عن طريق المنظمات المدنية التي يمكن أن تكون رديفاً أو مراقباً موضحاَ الفرق الواسع بين الالتزام بالعمل الحزبي والعمل المنظماتي. مؤكداً أيضاً أنَّ الأحزاب يجب أن تكون وطنية وذلك بسبب دورها الثمين للمساهمة في المرحل الانتقالية المقبلة والتي يحب أن تكون بذرة تساهم في إسقاط النظام.

وعلَّق الأستاذ محمد زهير أنَّه يجب أن يكون هناك قاعدة قانونية للأحزاب الناشئة.

وشارك الأستاذ عبد الله الحاج محمد بالقول أنَّ سورية كانت  تعيش في تصحر في ظل البعث ولكن بعد الثورة بدأ تجميع وتأسيس أحزاب جديدة والتي تُعدُّ ضرورة لتجميع القوة الوطنية.

وأثار الدكتور جواد أبو حطب من خلال مشاركته التساؤل حول أنَّ الأحزاب ضرورية ولكن هل الظروف مناسبة لتشكيلها بقدر الحاجة إليها. وأضاف المهندس عمر شحرور أنَّ الأحزاب السياسية تقوم على برامج ويجب على الحزب أن يترفع فوق القومية والمناطقية والمذهبية ويعمل على  حماية حقوق الإنسان ورداً على السؤال حول إمكانية توحيد الأحزاب أكَّد المشاركون على إمكانية ذلك طالما أنَّه لا يوجد لدى أي جهة حزبية فكرة إقصاء أي طرف آخر وذلك يدل على توافق الرؤى بين الأحزاب.   وختم المهندس عمر شحرور بالقول : في سورية أحزاب متنوعة تعرضت للاضطهاد من الحكم العسكري على مر السنين داعياً لوحدة وطنية واسعة للمساهمة في وحدة سورية تساهم بإنشاء واقع سوري سياسي جديد. 

عن mari

شاهد أيضاً

توقيع بروتوكول تعاون بين مركز ماري للأبحاث والدراسات ومؤسسة من الفكرة إلى الفكرة

سعياً للنهوض بالواقع العملي والعلمي في المناطق المحررة، ومن أجل تحقيق تعاون مثمر في مجالات …

20 تعليق

  1. 129477 625406Fantastic details, greater still to locate out your weblog that has an excellent layout. Nicely done 863183

  2. 111079 772290I gotta favorite this web site it seems invaluable really beneficial 800281

  3. 116036 137043Wow, incredible weblog format! How lengthy have you been blogging for? you make running a weblog glance easy. The full glance of your site is amazing, as smartly the content material! 395020

  4. 227863 854649dress shops that offer discounts are quite common in our spot and i always shop at them,. 484450

  5. 434309 675559A actually intriguing examine, I may possibly not concur totally, but you do make some very valid points. 908969

  6. 492585 411266I was trying to locate this. Truly refreshing take on the data. Thanks a lot. 519214

  7. 487270 125541Respect to web site author , some fantastic entropy. 337416

  8. 83693 347475I got what you intend,bookmarked , quite decent internet site. 74329

  9. 301971 112588Does your website have a contact page? Im having trouble locating it but, Id like to send you an email. Ive got some suggestions for your weblog you might be interested in hearing. Either way, excellent weblog and I look forward to seeing it develop over time. 227488

  10. 59197 191482Good read, I just passed this onto a colleague who was performing some research on that. And he truly bought me lunch as I identified it for him smile So let me rephrase that: Thank you for lunch! 515993

  11. 104486 619179Dead written articles , Really enjoyed reading . 285479

  12. 759665 804377You may find two to three new levels inside L . a . Weight loss and any 1 someone is extremely important. Initial stage may possibly be real melting away rrn the body. lose weight 489585

  13. 985985 110021Thanks for this great post! It has long been quite helpful. I wish that youll carry on posting your wisdom with us. 192017

  14. 713773 910128This web page may possibly be a walk-through like the data you wanted concerning this and didnt know who want to. Glimpse here, and youll certainly discover it. 747328

  15. 608483 5705There is noticeably a whole lot to know about this. I believe you made some nice points in functions also. 963770

  16. 692380 699291You produced some decent points there. I looked on-line for any issue and found most individuals will go in conjunction with with your website. 477671

  17. 960132 288747excellent . Thanks for informations . Ill be back. Thanks once again 314181

  18. 609648 450328We stumbled over here coming from a different web page and thought I may possibly check issues out. I like what I see so now im following you. Look forward to exploring your internet page yet once again. 335732

  19. 268803 239693Its a shame you dont have a donate button! Id most certainly donate to this outstanding internet internet site! I suppose in the meantime ill be pleased with bookmarking and putting your Rss feed to my Google account. I appear forward to fresh updates and will share this blog with my Facebook group: ) 10607

  20. 848054 795669You got a extremely great web site, Gladiola I discovered it by means of yahoo. 485780

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *