الاستراتيجية التركية في البحر الأسود وشرق المتوسط

عقد مركز ماري للأبحاث والدراسات ندوة حوارية شارك فيها الأستاذ الدكتور أحمد أويصال رئيس مركز دراسات الشرق الأوسط (أورسام)، وذلك يوم الأربعاء الموافق  2020/09/09 في تمام الساعة الخامسة عصراً عبر منصة الزووم، وذلك تحت عنوان:

“الاستراتيجية التركية في البحر الأسود وشرق المتوسط”.

بدأ الاستاذ الدكتور أحمد الندوة بالحديث عن القوة العسكرية والسياسية العالمية، وشرح موازين القوة في المنطقة، مؤكداً على وجود غموض في العلاقات الدولية الحالية ومناوشات على مختلف ساحات الصراع الدولي. وبالرد على سؤال فيما إذا كانت تركيا ستتحول إلى قوة إقليمية بعد إكتشاف الغاز، قال الدكتور أحمد: إنَّ تركيا خلال السنوات الأخيرة أصبحث بالفعل قوة لها وزنها وتعتبر محورية، ولا أحد يريد أن يخسر تركيا سواءً الولايات المتحدة أو روسيا وهذا ما يؤثر على سياسة هذه الدول بشكل عام ويعدّ اكتشاف الغاز ذو تأثير قوي أيضاً في هذه السياسات. وبالنسبة للنتائح الإقتصادية لاكتشافه قال الدكتور معروف الخلف مدير مركز ماري للأبحاث والدراسات: إنَّ قيمة الغاز الاقتصادية كبيرة جداً ولها  دور وتأثير كبير في الاقتصاد التركي وستخفف العبء على الحساب الجاري لتركيا، وهذا الأمر سيكون له دور كبير في بلد كتركيا وسيحقق تطورات اقتصادية في كافة المجالات وستحقق تركيا من خلال اكتشافها للغاز اكتفاءً يصل الى سبع أو ثمان سنوات مما سيساهم في تحقيق قفزات نوعية وتنموية وخدمية.

وبالرد عن سؤال ماهي عوامل ومصادر القوة التركية التي تمكن تركيا من بناء سياسة مستقلة في البحر المتوسط، قال الدكتور أحمد: إنَّ العنصر الأهم  هو الاقتصاد  لأنَّه يوثر في كافة المجالات الأخرى، وكون تركيا أصبحت بلد صناعي وتجاري مما حقق لها قدرات عسكرية دفاعية قوية عززت من دفاعاتها في شرق المتوسط وحققت لها الإكتفاء الذاتي من الأسلحة وغيرها من المستلزمات الدفاعية.

بالإضافة إلى القدرات العسكرية والاقصادية فإنَّ هناك قدرات ثقافية أيضاً جعلت من تركيا بلداً منفتحاً  يعمل على  جذب الاستثمارات الأجنبية والعربية، وقد حققت تركيا ذلك من خلال التطبيع والتحرير، التطبيع مع الدول والبلدان وتحرير الأسواق والمجتمع من  القيود، ومثالاً على ذلك سماحها للقطاع الخاص بالعمل في مجالات الصحة والتعليم وغيرها مما حقق تنمية واسعة في كافة المجالات مما ساهم في تحرير الاقتصاد التركي وتقويته.

وبالحديث عن الصراع القائم في شرق المتوسط، قال الدكتور أحمد: إنَّ هذا الصراع وجودي بالنسبة لتركيا، ويعتبر بمثابة محاولة لإبعاد تركيا عن شرق المتوسط والهدف منه حصر تركيا في الأناضول وإبعادها عن البحر المتوسط وبحر إيجة لذلك فإنَّ هذا الصراع صراع وجودي بالنسبة لتركيا.

أما عن مدى الإجماع على سياسة تركيا في شرق المتوسط، أكَّد الدكتور أحمد على أنَّ نسبة الإجماع على حق تركيا في الدفاع عن شرق المتوسط تصل الى تسعين بالمئة، لذلك فإن تنازل تركيا عن حقوقها في شرق المتوسط سيضعفها بشكل أو بآخر،  على الرغم من التهميش الذي تتعرض له تركيا فيما يتعلق بشرق المتوسط والذي بدا جلياً في عدم دعوتها لمؤتمر غاز شرق المتوسط إلا أنَّ تركيا موجودة بقوة على مساحة برية واسعة، ولا يمكن تجاهلها لذلك فإنَّ التنازل غير مقبول بأي شكل من الأشكال.

ورداً على سؤال حول علاقة تركيا بالدول العربية، قال الدكتور أحمد: إنَّ تركيا تبحث عن شركاء وشعوب مناصرة لها وهي ليست دولة استعمارية، إنَّما دولة تجارية تهدف الى كسب شركاء وتحقيق مصالح على كافة الصعد وهي قلقة على الثروات الليبية وتتأثر بشدة من تضرر دول المنطقة العربية، لذلك فهي تسعى إلى تحقيق الديموقراطية والعدالة في المنطقة. أما فيما إذا كانت استراتيجية تركيا القادمة استراتيجية بحرية تقوم على التعاون مع دول البحر المتوسط، قال الدكتور أحمد: إنَّ  البحار مهمة اليوم كالجو والبر، وذلك لأنَّ القوة البحرية  لها تأثيرها على القوة البرية والجوية وهي مهمة لوجستياً ومهمة للجميع لذلك فكل الدول تحاول تقوية قدراتها البرية والبحرية.

وبالحديث عن معاهدة لوزان وفيما إذا كانت ستنتهي في عام  2023، قال الدكتور أحمد: إنَّ الاتفاقات الدولية عادة ما تستمر لمئة عام ولكن هذا ليس قانوناً ثابتاً وفيما يتعلق باتفاقية لوزان فقد تم انتهاكها أكثرمن مرة من قبل اليونان من خلال تسليح الجزر الاثني عشر وهذا الأمر يحتاج الى تحليل  وتجديد ونظر في هذه الاتفاقية مبيناً أنَّ تركيا لا تهدف إلى السيطرة على أراضي دول أخرى لكن اليونان قلقة وتحاول فرض سياسة الأمر الواقع على تركيا.

وبالحديث عن المواجهة العسكرية بين اليونان وتركيا إستبعد الدكتور أحمد اوياصل  المواجهة  العسكرية وذلك لأنَّ اليونان يهدف إلى تحقيق  مكاسب دون أي خسائر وبشكل غير منطقي واليوم هم بموقف أضعف مما كانوا عليه منذ 10 سنوات، واليوم تركيا أقوى والأتراك لديهم جزيرة في قبرص لذلك المواجهة العسكرية مستبعدة مع إمكانية حدوث بعض المناوشات، وبالحديث عن العلاقات مع تركيا بيَّن الأستاذ الدكتور أحمد أنَّ فرنسا هي الداعم الأكبر لليونان ولكن الدول الاوربية الأخرى تعتبر التدخل الفرنسي في ليبيا أمراً خاطئاً، لذلك فإنَّه يوجد انقسام بين مواقف الدول الاوربية ككل. وعن العلاقة التركية الألمانية أوضح الدكتور أحمد أنَّ المانيا ابتعدت عن تركيا بعد الثورة السورية، مما دفع تركيا للتوجه وتقوية علاقتها مع روسيا وذلك لأن روسيا دولة موجودة بقوة في شرق المتوسط تركيا. وعن أسباب التوجه الفرنسي لدعم اليونان وضَّح الدكتور أحمد أنَّ لدى فرنسا أهداف استعمارية تسعى الى تحقيقها من خلال المواجهة غير المباشرة مع تركيا ,ولكن وضع فرنسا كقوة استعمارية في افريقيا يعتبر ضعيف جدا لذلك فهي تسعى لتحقيق مكاسب على حساب الخلافات الحالية القائمة لكن في الإطار العام تعتبر فرنسا في ورطة في أكثر من جبهة لذلك تختبيء وراء اليونان  لمحاربة تركيا.

ورداً على السؤال فيما إذا كان بالإمكان  توصيف دور الولايات المتحدة على أنَّه دور متوازن في المنطقة،  قال الدكتور أحمد: إنَّ ترامب لديه نية للخروج من الشرق الأوسط ولا يريد أن يستثمر عسكريا، وذلك لأنَّ الصين تشكل التهديد الأكبر لأمريكا فهو يهدف إلى التفرغ لمواجهة الصين بعيداً عن الشرق الأوسط لذلك فهو يعطي زمام الامر في الشرق الاوسط للكيان الصهيوني، بالإضافة الى هدف امريكا الواضح في تحقيق توازن في دول الناتو وربما تفكر بمستقبل أوربا أكثر من الأوربيين وذلك بهدف مواجهة الصين كقوة كبرى.

وحول مستقبل العلاقات المصرية التركية، وفيما إذا كان من الممكن أن يكون هناك توافق مصري تركي قال الدكتور أحمد: إنَّ هناك مصالح مشتركة مع مصر لكن القوى التي قامت على إضعاف مصر بالانقلاب العسكري مع السعودية من خلال زجها في حرب اليمن مما أثر في علاقات دول المنطقة ككل، وذلك لاَّن مصر بلد مهم لاستقرار المنطقة وهناك محاولات لإغراء مصر لمحاربة تركيا.

أما بالنسبة للموقف الروسي في شرق المتوسط فقد أوضح الدكتور أحمد أنَّ هدف روسيا هو السيطرة على الغاز واحتكار تمريره إلى أوربا، لذلك قامت وتقوم بمنع إيران من بيع الغاز، إذن فهدفهم السيطرة على تجارة الغاز في المنطقة. وعن دور روسيا في الخلاف التركي اليوناني يمكن القول إنَّ: روسيا موجودة بعلاقة تاريخية قوية مع قبرص اليونانة ولكنَّها ليس لها دخل في الصراع القائم، بل على العكس يمكن أن تلعب دوراً وسيطاً لحل الخلاف القائم  لكن روسيا لها مصلحة في عدم تسريع اكتشاف الغاز في المتوسط. ورداً على السؤال فيما يمكن أن يحصل إذا انزعجت روسيا من تركيا، قال الدكتور أحمد: إنَّ روسيا  تعلم أنَّ تركيا دولة محورية لذلك فهي تسعى إلى إبقاء حالة التوازن معها. وعن موقف شعوب المنطقة من تركيا قال الدكتور أحمد: إنَّ شعوب المنطقة تتفهم تركيا وتدعمها وتتعاطف معها.

أدار الندوة الدكتور عبادة التامر الباحث في مركز ماري للأبحاث والدراسات-الوحدة السياسية.

عن mari

شاهد أيضاً

توقيع بروتوكول تعاون بين مركز ماري للأبحاث والدراسات ومؤسسة من الفكرة إلى الفكرة

سعياً للنهوض بالواقع العملي والعلمي في المناطق المحررة، ومن أجل تحقيق تعاون مثمر في مجالات …

13 تعليق

  1. 788079 204981Outstanding post, I conceive site owners should learn a lot from this blog its real user pleasant. 66949

  2. 466466 706591Dead composed topic matter, thanks for information . 646361

  3. 39671 423848hello!,I truly like your writing really a whole lot! percentage we maintain up a correspondence extra about your post on AOL? I want an expert on this location to unravel my dilemma. May possibly be that is you! Taking a appear forward to peer you. 62021

  4. 864928 45767Extremely interesting topic , appreciate it for putting up. 429332

  5. 957520 975472 Spot on with this write-up, I truly believe this website needs significantly much more consideration. Ill probably be again to read significantly far more, thanks for that information. 134614

  6. 437795 154471Enjoyed reading this, very very good stuff, thankyou . 8074

  7. 230052 469766Excellent weblog here! Furthermore your site rather a lot up quick! What host are you the usage of? Can I get your affiliate link to your host? I wish my website loaded up as rapidly as yours lol 949630

  8. 802265 291318A thoughtful opinion and guidelines Ill use on my internet page. Youve obviously spent some time on this. Effectively carried out! 566273

  9. 33762 493583quite nice post, i undoubtedly adore this incredible internet site, carry on it 573438

  10. 117134 211188This kind of lovely blog youve, glad I discovered it!?? 603213

  11. 422332 204216This will be a excellent blog, could you be involved in doing an interview about how you developed it? If so e-mail me! 503499

  12. 24981 85839I just added this blog to my rss reader, superb stuff. I like your writing style. 151916

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *