كوفيد-19: العالم الأكثر ضعفاً غير متأهب للأسوأ

المخيمات المكتظة والعيادات المستنزفة وقلة الصابون والماء تجعل التباعد الاجتماعي بل وحتى غسل الأيدي أمراً صعب المنال بالنسبة لملايين اللاجئين.

في جيب محاصر في سوريا، يشاهد الأطباء مرضىً يموتون بسبب ما يبدو أنه فيروس كورونا ولكنهم غير قادرين على علاجهم لأنهم يفتقرون إلى الأسرّة والعتاد الواقي والمهنيين الطبيين. وفي مخيم للاجئين في بنجلاديش، تبلغ كثافة السكان أربعة أمثال كثافة سكان مدينة نيويورك، مما يجعل التباعد الاجتماعي مستحيلًا. وفي أحد مخيمات اللاجئين في كينيا تكافح العيادات التي تضم ثمانية أطباء فقط في الظروف العادية لتأمين العلاج لما يقارب الـ ٠٠٠, ٢٠٠ شخص.

وفي حين تعاني الدول الغنية مثل الولايات المتحدة وإيطاليا من تفشٍ واسع لفيروس كورونا، يشعر خبراء الصحة الدوليون والعاملون في مجال الإغاثة بالقلق المتزايد من أن يؤدي الفيروس إلى إهلاك أشد الناس ضعفاً في العالم: عشرات الملايين الذين أرغمتهم الصراعات العنيفة على الخروج من ديارهم.

تكتظ مخيمات اللاجئين في جميع أنحاء أفريقيا والشرق الأوسط وآسيا بأناس يعانون من الصدمات ونقص التغذية، مع محدودية فرص حصولهم على الرعاية الصحية والمرافق الصحية الأساسية، مما يشكل أرضاً خصبةً لتفشي العدوى. وتُحشر الأسر الممتدة في أماكن الإيواء القماشية التي يكتسي أرضها بالوحل، حيث ينعدم الغذاء والماء والصابون غالباً، في حين يترك المرضى الذين يعانون من السعال المتقطع وصولاً إلى الأمراض المميتة دون علاج، مما يسهل انتشارها.

إن فيروس كورونا، الذي أصاب الآن مئات الآلاف من البشر في مختلف أنحاء العالم، من الممكن أن يمزق هذه المخيمات بسرعة مدمرة ويؤدي إلى حدوث الوفيات.

يقول آدم كوتس، باحث في مجال الصحة العامة في جامعة كامبريدج: “إذا كنا نعتقد أن هذه قضية كبيرة في الولايات المتحدة وأوروبا، فهذا غيض من فيض مقارنةً بدخول كوفيد-19 إلى مخيمات اللاجئين. الناس بالكاد يؤمنون الماء لاغتسال أطفالهم، فضلاً عن غسل أيديهم”.

وما يزال عدد حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا بين اللاجئين منخفضاً حتى الآن، ولكن ذلك قد يكون نتيجة لعدم إجراء الاختبارات؛ لأن وسائل الاختبار محدودة للغاية، ونادراً ما يحظى اللاجئون بالأولوية.

ويقول الأطباء الذين يعالجون اللاجئين في سوريا وبنغلاديش أنهم في الأسابيع الأخيرة عالجوا وفقدوا مرضاهم المصابين بأعراض تشبه كثيراً أعراض فيروس كورونا.

ويضيف السيد كوتس: “إن الاعتقاد بأن الفيروس غير متواجد بين اللاجئين والنازحين أمر ساذج بعض الشيء. وإذا كان الفيروس موجوداً، فإن المخيمات غير مجهزة تجهيزاً جيداً للتصدي له”.

وتسعى العديد من عيادات المخيمات الآن لمكافحة تفشي الأمراض مثل حمى الضنك والكوليرا، مما يجعلها محرومة من الموارد اللازمة لعلاج الأمراض المزمنة، مثل مرض السكري أو أمراض القلب. ويحذر الخبراء الطبيون من أن فيروس كورونا، الذي ليس له لقاح أو نظام علاج متفق عليه لعلاج مرض الجهاز التنفسي (كوفيد-19) الذي يسببه، يمكن أن يكون أكثر تدميراً.

ويقول أفريل بينوا، المدير التنفيذي لمنظمة أطباء بلا حدود في الولايات المتحدة، التي تنشر فرقاً للعمل مع اللاجئين في جميع أنحاء العالم: “إننا نستعد للأسوأ. ونحن نعرف أننا في أماكن عملنا نعاني من نقص في المعدات والكوادر”.

تمثل الحياة اليومية في مخيمات اللاجئين حاضنة مثالية للأمراض المعدية، إذ يفتقر الكثير من قاطنيها إلى المياه الجارية والمرافق الصحية الداخلية. وغالباً ما يقف الناس في صفوف لساعات للحصول على الماء، الذي لا يكفي للاستحمام المتكرر، فضلاً عن غسل اليدين بشكل جيد.

وقال أحمدو يوسف، الزعيم المحلي في مخيم باكاسي في شمال شرق نيجيريا، الذي فرّ معظم سكانه من جماعة بوكو حرام المسلحة: “إذا ضرب الوباء المخيم، فإنها ستكون كارثة. وسيكون أكثر تدميراً من التمرد الذي أحضر النازحين إلى هنا”.

حياة اللاجئين تجعل شعار التباعد الاجتماعي الذي سنه الغرب أمراً مستحيلاً.

ففي الأماكن المزدحمة الفقيرة مثل غزة أو الأحياء الحضرية الفقيرة في إندونيسيا والهند، التي بدأت أضخم إغلاق في العالم رداً على الفيروس هذا الأسبوع، فإن الابتعاد ستة أقدام عن أي شخص آخر أمر صعب، فما بالك بمستوطنات اللاجئين التي تكون أكثر كثافة غالباً.

فقد بُني مخيم للاجئين في ليسبوس باليونان لإيواء ٠٠٠, ٣ شخص، لكنه يضم الآن ٠٠٠, ٢٠ شخص ولا توجد فيه أي مرافق صحية تقريباً.

وقالت ديبمالا مَهلة، المدير الإقليمي لـ آسيا في منظمة (كير)، وهي وكالة إغاثة إنسانية: “الشيء الوحيد الذي يشدد عليه الجميع في مكافحة فيروس كورونا هو خلق مسافة للتباعد الاجتماعي، ولكن هذا هو بالضبط ما يستحيل على اللاجئين فعله. أين يذهبون لخلق مسافة فاصلة؟ لا يوجد مكان”.

ولا توجد أنظمة صحية ملائمة أيضاً، والصراعات نفسها التي شردت أعداداً كبيرةً من الناس أدت إلى تدمير المرافق الطبية، أو أرغمت الناس على العيش في أماكن لا وجود لهذه المرافق فيها.

لقد أرسلت الحرب في سوريا أكثر من مليون لاجئ إلى لبنان، الذي يواجه أزمة اقتصادية. ويعيش العديد منهم في ظروف بائسة ومكتظة ويعانون من الفقر المدقع.

تعيش جواهر عساف، 42 عاماً، مع أطفالها الأربعة في خيمة مع 18 شخصاً آخر في مخيم للاجئين في سهل البقاع اللبناني. ويوجد بالقرب من مكان إقامتهم مسلخ يجتذب الفئران التي تعض الأطفال في بعض الأحيان.

وطوال سنوات، تدبرت هي وسكان المخيم الآخرون أمر معيشتهم من خلال العمل في مزارع مجاورة أو الإتجار بالسلع الأساسية. الآن، تهديد فيروس كورونا يبقيهم محصورين بدون دخل.

 

تقول جواهر: “سينفذ طعامنا بعد ١٣ يوماً”.

ويعاني العديد من اللاجئين أيضاً من سوء التغذية وغير ذلك من الظروف الصحية التي قد تتركهم معرضين للخطر بشكل خاص. في بنجلاديش، حيث فرّ نحو 860 ألف مسلم من الروهينغا هرباً من الاضطهاد في ميانمار، تخشى السلطات أن يؤدي موسم الأمطار القادم إلى فيض مياه الصرف الصحي إلى أماكن الإيواء الهشة، وبالتالي احتمال انتشار فيروس كورونا.

وقالت مارجونا، وهي لاجئة من الروهينغا تبلغ من العمر 18 عاماً في مخيم كوتوبالونغ، “نحن مذعورون لأن الفيروس يقتل العديد من الناس في جميع أنحاء العالم. نحن لا نعرف كيف نوقفه”.

وقد زاد الافتقار إلى المعلومات في المخيمات من الشعور بالذعر بين الناس المهيئين أصلاً للقلق. ففي بنغلادش، حدّت الحكومة من وصول العديد من الروهينغا للإنترنت عبر الهاتف المحمول، مما خلق فراغاً إعلامياً سمح لانتشار الشائعات:

قيل للاجئين من الروهينغا أن أكل الثوم أو ورقة نبات (سرة الأرض) سيمنع الفيروس، والمؤمنون لن يصيبهم هذا البلاء، والذين كانت نتيجة فحوصهم إيجابية يجب أن يُقتلوا لإيقاف العدوى.

ووفقاً لموظفي المخيم، فإن العاملين في المجال الإنساني يُنظر إليهم بعين الشك كناقلين محتملين للمرض. وقد هوجم اثنان منهم على الأقل.

وتقول ماري صوفي بيترسون، وهي أخصائية تعمل في مخيمات الروهينغا ضمن برنامج تابع لهيئة الأمم المتحدة للمرأة، وهي كيان تابع للأمم المتحدة يعمل على المساواة بين الجنسين، “إننا نحاول تصحيح التفسيرات الخاطئة، ولكن عدم وجود شبكات الهاتف المحمول يجعل من الصعب جداً نشر الرسائل الصحيحة بشأن الصحة والنظافة.”

ومما يقلق وكالات الإغاثة التي تعاني من فتور الجهات المانحة في وقت بلغ فيه عدد النازحين رقماً قياسياً، أن تؤدي الأزمات الصحية والاقتصادية في الغرب إلى تقليل التبرعات للاجئين. ويخشى البعض أن يقلّ قلق الناس في البلدان الغنية على الفقراء عندما يشعرون بأنهم مهدَّدون في بلدانهم.

ويقول يان إيغلاند، الأمين العام للمجلس النروجي للاجئين، في بيان له: “بينما يتأهب قادة العالم للأسوأ في بلادهم، لا ينبغي لهم أن يتخلوا عن أولئك الذين يعيشون خارجها”.

ويحذر العاملون في مجال الإغاثة من أن انتشار الفيروس في الغرب قد يعيق أيضاً قدرة منظمات الإغاثة على الاستجابة؛ فالقيود المفروضة على السفر تزيد من صعوبة وصول موظفي الإغاثة إلى المناطق المهددة.

ويأمل آخرون أن تولد هذه الجائحة تعاطفاً عالمياً.

وتضيف السيدة مَهلة من منظمة(كير): “عندما نشعر فجأة بالقلق على سلامتنا الشخصية، فقد يساعدنا ذلك على فهم ما تشعر به امرأة من الروهينغا. وبغض النظر عن وضعنا المالي، أو حدودنا، أو طبقتنا، أو لوننا، أو جنسنا، فنحن جميعاً في قارب واحد نحارب فيروس كورونا”.

تبدو عمليات الإغلاق التي فرضتها الحكومات لإبطاء انتشار الفيروس بمثابة العقاب للاجئين الذين يكافحون من أجل الحصول على الغذاء.

في لبنان، حيث يعيش معظم اللاجئين السوريين في المدن، قالت نسرين مهرا، 35 عاماً، أن ابنها وابنتها، 10 و13 عاماً، كانا يعملان في بيع المناديل الورقية في شوارع بيروت، ولكنهما أُجبرا على البقاء في المنزل، وخاطر زوجها، وهو عامل يعمل بأجرة يومية، بالخروج للبحث عن عمل، لكن الجنود طاردوه.

لم تدفع الأسرة إيجار منزلها منذ ثلاثة أشهر، وهي تعيش على الزيت والخبز والأعشاب، دون أن يكون لديها نقود لشراء معدات الوقاية والمعقِمات.

تقول نسرين: “بدلاً من شراء الكمامات الواقية، من الأفضل شراء الخبز لأولادي. لن نموت من كورونا، بل من نقص الطعام.”

 

عنوان المقال الأصلي: Unprepared for the Worst: World’s Most Vulnerable Brace for Virus
المؤلف: Hannah Beech and Ben Hubbard
مكان النشر وتاريخه: The New York Times, March 26, 2020
رابط المقال الأصلي: https://www.nytimes.com/2020/03/26/world/asia/coronavirus-refugees-camps-bangladesh.html?searchResultPosition=1
ترجمة: وحدة الترجمة والتعريب

عن أ.فراس أبو عدل

حاصل على ماجستير في الترجمة السمعية والبصرية، مدرس في الجامعات السورية.

شاهد أيضاً

خطاب التهديد الإلهائي في وسائل الإعلام الاستبدادية

لطالما زعم الباحثون أنَّ القادة يتلاعبون بالسياسة الخارجية، بل ويشنونَ الحروب أحيانًا من أجل تعزيز …

83 تعليق

  1. Attractive section of content. I just stumbled upon your web site and
    in accession capital to assert that I acquire in fact enjoyed account your blog posts.
    Anyway I’ll be subscribing to your feeds and even I achievement you access consistently fast.

  2. Magnificent beat ! I would like to apprentice while you amend your website,
    how could i subscribe for a blog web site? The account helped me a acceptable deal.
    I had been a little bit acquainted of this your broadcast
    provided bright clear idea

  3. You are so awesome! I do not think I’ve read through a single thing like this before.
    So nice to discover someone with unique thoughts on this issue.
    Really.. thanks for starting this up. This website is one thing that is needed on the web, someone with a little originality!

  4. Good way of explaining, and fastidious piece of
    writing to obtain information about my presentation topic,
    which i am going to present in school.

  5. Wonderful goods from you, man. I have understand your stuff previous to and you’re just extremely wonderful.
    I actually like what you’ve acquired here, really like what
    you’re saying and the way in which you say it. You make it entertaining and you still take care
    of to keep it wise. I can not wait to read far more from you.
    This is really a tremendous website.

  6. Unquestionably believe that which you stated. Your favorite reason seemed to be on the internet the easiest thing to be aware
    of. I say to you, I certainly get annoyed while people think about worries that they plainly do
    not know about. You managed to hit the nail upon the top and defined out the whole thing without having side effect ,
    people could take a signal. Will probably be back to get more.
    Thanks

  7. Greetings! Very helpful advice within this article!

    It is the little changes which will make the biggest changes.
    Thanks for sharing!

  8. You need to be a part of a contest for one of the finest sites on the net.
    I will highly recommend this web site!

  9. Autobiography App World Lit Reading List

    Feel free to surf to my blog; ebook (http://danceree.shoppy.pl)

  10. Wealth Of Nations Summary Studying English Literature Online Free

    Review my blog … pdf – http://kzarreld.shoppy.pl/Produkt/lwji88d,

  11. Lucifer Comic Gabriel Amazon Audio Book This Is Going To Hurt

    Here is my web-site – bog

  12. Textbook Online Corporation Andhra Pradesh Board Of Intermediate Education (Year 1) Exam

    Also visit my webpage :: library

  13. Education Degree At Unisa Animorphs Characters

    Also visit my web-site; library (baskedd.shoppy.pl)

  14. Leadership Books In Urdu Pdf Iste Leader Standards

    Here is my webpage – bog

  15. Abbi Glines Official Website Msc Data Science York University

    Here is my website; book epub (cerdaer.shoppy.pl)

  16. American Institute Of Physics Careers Inferno Dan Brown Movie

    Check out my homepage; pdf

  17. Larry Mcmurtry On Writing The Cuckoo’S Calling Series
    Tv

    Also visit my blog: ebook

  18. Via Libri.Com My School Life Topic In Hindi

    my web page – pdf book (http://ndahdx.shoppy.pl/)

  19. Middlemarch Vs War And Peace Literatura Americana Para Niños

    Here is my web blog :: pdf

  20. Literary Club Activities In School In A Dark Dark Wood Skeleton

    My web blog :: pdf, exgroun.shoppy.pl,

  21. Government School With Hostel In Coimbatore The Negro Speaks Of Rivers
    Type Of Poem

    Take a look at my webpage; bog

  22. Guernsey Literary And Potato Peel Pie Society Movie Review Quantum Physics For Beginners
    Jason Stephenson Pdf

    Take a look at my page – bog

  23. Literature Review Indigenous Knowledge The Happiness Project Kinokuniya

    Feel free to visit my homepage … bog (wntfysg.shoppy.pl)

  24. Rare Books Philadelphia The Story Project

    Feel free to surf to my page bog

  25. A Critical History Of English Literature By Br Mullik Pdf Education Reform Books

  26. Hi! I know this is kinda off topic but I was wondering which blog
    platform are you using for this site? I’m getting sick and
    tired of WordPress because I’ve had issues with hackers and I’m looking at options
    for another platform. I would be great if you could point me
    in the direction of a good platform.

  27. Its like you learn my mind! You appear to know a lot approximately this, like you wrote the e book in it or something.
    I think that you simply can do with a few p.c. to pressure
    the message house a little bit, but instead of that, this is wonderful blog.

    A great read. I’ll certainly be back.