انطلاق اليوم الأول من فعاليات ملتقى “مهددات الأمن الغذائي في الشمال السوري”

انطلقت يوم أمس السبت 25 حزيران 2022، فعاليات اليوم الأول من ملتقى “مهددات الأمن الغذائي في المناطق المحررة والاستراتيجيات والسياسات المقترحة للتصدي لها”. والذي ينظمه كل من مركز ماري للأبحاث والدراسات ومركز الشام للدراسات والبحث العلمي في قاعة المكتبة بجامعة شام.
وذلك بمشاركة رؤساء جامعات ومسؤولين حكوميين وعدد من الأكاديميين والاقتصاديين والمهتمين بهذا الموضوع.

وقد استهلت فعاليات الملتقى بآيات من القرآن الكريم، ومن ثم كانت الكلمة الافتتاحية للدكتور وضاح رجب رئيس جامعة شام والذي أكد ان هذا الملتقى يأتي ضمن سلسلة التعاون بين المراكز البحثية في المناطق المحررة لإبراز أهم القضايا والموضوعات الاقتصادية التي تهدد مستوى معيشة الافراد وحياتهم كما تحدث عن أهمية مساهمة الجامعات في تحقيق الامن الغذائي.

وبدأ الملتقى بالمحور الأول الذي يتناول الأمن الغذائي من حيث المفاهيم والمصطلحات والمنظور الدولي بحديث الأستاذ الدكتور ياسين خليفة عن تاريخ الأمن الغذائي واستعرض أهم الإحصاءات الدولية فيما يتعلق بمعدلات الفقر والبطالة والإعالة وعلاقة ذلك بالأمن الغذائي. كما قام الأستاذ الدكتور عبد العزيز الدغيم رئيس جامعة حلب في المناطق المحررة بتقديم إحاطة على واقع الامن الغذائي في المناطق المحررة من حيث مقوماته ومعوقاته وكيفية الانتقال إلى اقتصاد ذو قيمة مضافة من خلال آلية اقتصادية تحول الأفراد من تكلفة اقتصادية إلى فرصة.

أما في المحور الثاني الذي تناول الأوضاع الاقتصادية والمعيشية في المناطق المحررة تحدث وزير المالية والاقتصاد الدكتور عبد الحكيم المصري عن واقع القطاعات الاقتصادية الزراعية والسلعية والخدمية في المناطق المحررة والفجوة الغذائية التي تعاني منها المناطق المحررة.

وتحدث الدكتور محمد نادر عثمان نقيب الاقتصاديين عن أهمية التمويل في إقامة مشروعات اقتصادية وضرورة إقامة مسح إحصائي شامل للموارد الطبيعية والسكانية في المناطق المحررة.

وختم الدكتور ياسر الحسين المحور الثاني بالحديث عن خط الفقر في المناطق المحررة وضرورة اتباع نهج اقتصادي لإدارة المناطق المحررة قائم على التخطيط الاستراتيجي.
وانتهى اليوم الأول من الملتقى بالإجابة على أسئلة الحضور.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.